منتديات الخير للتواصل

منتديات الخير للتواصل

منتديات الخير للتواصل والمواضيع الهادفة
 
الرئيسيةبسم اللهاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» نداء استغاثة من اخ من الجزائر
السبت ديسمبر 10, 2011 9:39 am من طرف dirah3

» منع الخيانة الزوجية قبل ان تبدأ
الجمعة أغسطس 19, 2011 7:30 am من طرف فارس الاسلام

» اقرءوا هذا الدعاء...
الجمعة أغسطس 19, 2011 7:25 am من طرف فارس الاسلام

» هارون الرشيد
الجمعة أغسطس 19, 2011 7:21 am من طرف فارس الاسلام

» نزار قباني
الجمعة أغسطس 19, 2011 7:03 am من طرف فارس الاسلام

» فضل سجدة الشكر
الثلاثاء يونيو 21, 2011 4:31 pm من طرف 

» هجرة الأدمغة
الجمعة أبريل 01, 2011 9:31 am من طرف 

» آدولف هتلر
الجمعة أبريل 01, 2011 8:14 am من طرف 

» التوتر و رائحة الجسم الكريهة
الإثنين مارس 07, 2011 4:28 am من طرف 

»  ظاهرة الصواعق
الثلاثاء مارس 01, 2011 4:57 am من طرف 

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
عدد الزوار
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 17 بتاريخ السبت مايو 29, 2010 3:19 am

شاطر | 
 

 اهمية الجمال والتجميل بالنسبة للمرأة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




تاريخ التسجيل : 31/12/1969

مُساهمةموضوع: اهمية الجمال والتجميل بالنسبة للمرأة   الأربعاء ديسمبر 08, 2010 3:24 am



الوجه الحسن هو أفضل بطاقة تعارف تقدم صاحبه للناس، وحب الجمال من البديهيات المركوزة في نفوس البشر، وعندما ذكر رسول الله (صلى الله عليه وسلم) الأسباب التي تدعو لاختيار الزوجة ذكر في مقدمتها «جمالها».

جمال المرأة تحديدا من المحاور الرئيسية الدافعة لسلوك البشر، تغنى به الشعراء، ورسمته ريشة الفنان، وقامت بسببه صراعات ونزاعات وحروب، والمرأة تعرف ذلك جيدا وتقدره، وأشد ما يسعدها أن يقال عنها حسناء ولو كان خداعا!!
يقول أمير الشعراء:
خدعوها بقولهم حسناء
والغواني يغرهن الثناء
ومنذ القدم فطن التجار لأهمية الجمال والتجميل بالنسبة للمرأة التي وصفها المولى عز وجل بقوله {أو من ينشأ في الحلية} (الزخرف: 18)، وقامت صناعات كثيرة لاستثمار هذا الاهتمام، منها صناعة مساحيق التجميل والازياء وتصفيف الشعر وغيرها، وتعبر رسوم الفراعنة عن ولع المرأة بذلك منذ تلك العصور القديمة.
ولكن صناعة الجمال في العصر الحديث تخطت كل الحدود وفاقت كل التصورات، فلم يعد الامر قاصرا على ارتداء الحلي والملابس وبعض الزينة، ولكنها صارت صناعة حقيقية، تجعل القبيحة جميلة وتعيد العجوز صبية، فقد تطورت جراحات التجميل بشكل مذهل، وصار بامكانها اعادة تصميم الوجه الانساني واضفاء درجة عالية من التناسق والجاذبية عليها، وهكذا امتلأت الدنيا بالنجمات فائقات الجمال، حيث تبدو الواحدة منهن أجمل من رسم الفنان وأفضل من خيال الشاعر وأكثر شبابا وحيوية من أحفادها!
قد يكون هذا الأمر ليس من شأننا ولا يدخل في صميم اهتمامنا، ولكن الحقيقة أنه في عصر الاعلام الفضائي الذي جعل الدنيا كلها قرية صغيرة، لم يعد ممكنا أن نقول: هذا لا يعنينا، لأن كل ظاهرة لها تداعيات مباشرة وغير مباشرة وان بعدت بيننا وبينها المسافات.
فمن تداعيات ظاهرة «صناعة الجمال» ان ارتفع سقف ومعيار الجمال واصبحت غالبية النساء دونه، بالنسبة للفتيات يقلل ذلك فرصتهن للزواج، وبالنسبة للمتزوجات يكون هذا النموذج حائلا دون الانسجام الحقيقي بين الزوجين، فالرجل يريد نفس النموذج الذي يراه، ولذلك نلاحظ تزايد الإصرار على شرط الجمال بين الشباب وبين الرجال الذين يريدون الزواج مرة ثانية.
نلاحظ ايضا بالنسبة للمرأة انها صارت اكثر اقبالا على التجميل والتجمل بشكل غير مسبوق لانها تريد أن تحرز مكانا مناسبا في هذا السباق المحموم، بل ان النساء الثريات يسرن على خطى نجوم الاعلام في اجراء جراحات التجميل وتغيير خلق الله والبحث عن استعادة الشباب الضائع.
اتسع المجال امام التجار بأحلام البسطاء، فلا تكف الاعلانات عن الكريم الذي يجعل السمراء شقراء، والصابون الذي يحول الشعر الخشن الى نعومة الحرير وغير ذلك مما لا حصر له من برامج واعلانات ومجلات تحاصر الفتاة البسيطة والمرأة الكادحة وتستنزف قروشها القليلة جريا وراء وهم الحصول على الجمال الزائف.
قال أحد الشباب الذي تزوج شمطاء متصابية شهيرة: غرني شكلها الخارجي الرائع ولكن حين عشت معها وجدتها أولاً وأخيراً امرأة عجوز. وهذا بديهي فلو صبغنا الشعر والوجه وأخفينا آثار السنين فكيف يمكن أن نعيد للمفاصل والعظام والقلب والأحشاء شبابها؟ وكيف يمكن أن نعيد للعين لمعتها؟ وللروح دهشتها الأولى؟ وللنفس براءتها وغفلتها وشغفها بالجديد؟
ليس الشباب فقط هو الذي لا يعوض ولكن ايضا الإحساس بالتفرد، التفرد أن يكون لي شكلي الخاص بي وحدي ولا يشبه أحدا، ولي شخصيتي التي أبنيها وفقا لعقيدتي، ولي اسلوبي الناجح في ادارة حياتي بشكل يجذب اهتمام شريكي لإعجابه بكل تلك المقومات وليس بالشكل فقط، وفي هذا الصدد يمكننا ان نزعم ان كل النساء جميلات بشكل ما.
أجمل الوجوه هو وجه امرأة نقية الفطرة، صادقة في التعبير عن نفسها، واثقة في تميزها وتفردها بما حباها الله من أسرار الجمال الطبيعي التي لا تمنح إلا لمثلها من البسطاء، والتي تغيب تماما عن تلك الوجوه المصبوغة المصنوعة، وجه حقيقي لا يشبه وجوه التماثيل ولا يفتقد اللمسة الإنسانية، ويمكنك بسهولة أن تتواصل معه وتحبه وكأنك تنظر في المرآة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اهمية الجمال والتجميل بالنسبة للمرأة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الخير للتواصل :: أقسام الأسرة والمجتمع :: منتدى حواء-
انتقل الى: