منتديات الخير للتواصل

منتديات الخير للتواصل

منتديات الخير للتواصل والمواضيع الهادفة
 
الرئيسيةبسم اللهاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» نداء استغاثة من اخ من الجزائر
السبت ديسمبر 10, 2011 9:39 am من طرف dirah3

» منع الخيانة الزوجية قبل ان تبدأ
الجمعة أغسطس 19, 2011 7:30 am من طرف فارس الاسلام

» اقرءوا هذا الدعاء...
الجمعة أغسطس 19, 2011 7:25 am من طرف فارس الاسلام

» هارون الرشيد
الجمعة أغسطس 19, 2011 7:21 am من طرف فارس الاسلام

» نزار قباني
الجمعة أغسطس 19, 2011 7:03 am من طرف فارس الاسلام

» فضل سجدة الشكر
الثلاثاء يونيو 21, 2011 4:31 pm من طرف 

» هجرة الأدمغة
الجمعة أبريل 01, 2011 9:31 am من طرف 

» آدولف هتلر
الجمعة أبريل 01, 2011 8:14 am من طرف 

» التوتر و رائحة الجسم الكريهة
الإثنين مارس 07, 2011 4:28 am من طرف 

»  ظاهرة الصواعق
الثلاثاء مارس 01, 2011 4:57 am من طرف 

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
عدد الزوار
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 17 بتاريخ السبت مايو 29, 2010 3:19 am

شاطر | 
 

 أنساب العرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




تاريخ التسجيل : 31/12/1969

مُساهمةموضوع: أنساب العرب   الخميس يناير 13, 2011 8:24 am



عنيت الأمة العربية بأنسابها عناية فائقة لا تجاريها فيها أمة أخرى، ومرد هذه العناية إلى أن المجتمع العربي القديم كان مجتمعاً قبلياً تؤلف فيه القبيلة وحدة مستقلة بذاتها، وغير مندمجة بالوحدات القبلية الأخرى. ولكي تحافظ القبيلة على وحدتها وتماسكها، وحرصاً على بقائها، كان لابد لها من أن تعنى بحفظ نسبها والاعتزاز به. وكانت الحياة الاجتماعية في العصور القديمة مرتبطة بهذه الأنساب، والصلات التي كانت قائمة بين مختلف القبائل العربية، سواء أكانت صلات سلمية أم حربية، كانت تحددها العلاقات النسبية، وكان في كل قبيلة نسابون يحفظون أنساب قبيلتهم وتفرعها إلى بطون وأفخاذ وعشائر، وهؤلاء النسّابون هم الذين حفظوا للعرب أنسابهم، وعنهم أخذها المؤلّفون الذين عنوا بتدوين الأنساب.

والعرب ينقسمون - وفقاً لمؤرّخي الأنساب القدامى - إلى ثلاث جماعات متمايزة. الأولى: العرب البائدة، وليس لدى الباحثين معرفة وثيقة بأصول القبائل العربية البائدة وأنسابها وأخبارها، وتنسج حولها أساطير كثيرة، ومن هذه القبائل: طسْم، وجديس، اللتان كانتا تستوطنان اليمامة، وعاد التي كان موطنها بالأحقاف، وثمود التي كانت منازلها في شمالي بلاد العرب وتخوم بلاد الشام، وأميم التي كانت في وبار برمل عالج، وعبيل التي كانت تنزل الجحفة، بين مكة والمدينة، وعبد ضخم التي كانت بالطائف، وجرهم التي استقرت بالحجاز زمناً، والعماليق الذين تفرقوا في بلاد شتى، في الشام والحجاز ومصر وعُمان، وغيرها. وأخبار هذه القبائل البائدة تخالطها أساطير كثيرة وأخبار لا يُطمأنّ إلى صحتها.

والجماعة الثانية من قبائل العرب هي العرب العاربة، وهم عند النسّابين القدامى أبناء قحطان الذين كانت منازلهم باليمن، وانتشرت قبائل منهم في الحجاز والشام والحيرة ونجد. وهم ينسبون إلى القحطانيين أنهم هم الذين أخذت عنهم اللغة العربية. فقبيلة جرهم اليمانية الأصل التي كانت لها السيطرة على الحجاز في حقبة من الزمن قد أصهر إليها إسماعيل بن إبراهيم، عليهما السلام، فأخذ عنها اللغة العربية التي أصبحت لغة العدنانيين.

ويسوق النسّابون نسب قحطان على النحو الآتي: قحطان بن عابر بن شالخ بن أرفخشذ بن سام بن نوح. ومن قحطان تناسل أهل اليمن جميعاً. وولد قحطان: يعرب، وولد يعرب: يشجب، ومنه تتفرع جميع القبائل القحطانية.

وترجع القبائل القحطانية إلى جذمين هما: حمير وكَهلان. ابني سبأ بن قحطان. ومن حمير كان تبابعة اليمن القدماء، وكانت لهم دولة استمرّت حقبة طويلة، وتنسب إليهم أخبار مبالغ فيها تجعلهم يقومون بفتوح عظيمة في المشرق والمغرب، وتدين لسلطانهم أمم كثيرة. وحمير هذه تتشعب إلى فرعين: الهَميْسع، ومالك. وإلى مالك بن حمير تنتسب قبيلة ضخمة كان لها شأنها العظيم في أحداث العصر الأموي هي قبيلة قُضاعة. وقد نزحت هذه القبيلة منذ عهد مبكر عن منازلها في اليمن واستوطنت بلاد الشام. ومن أشهر قبائل قضاعة قبيلة كلب بن وبْرة التي استقرت في بادية الشام وفلسطين وبعض مدن الشام، وكانت لها مشاركة ذات شأن في أحداث العصر الأموي، إذ إن معاوية أصهر إليها فالتف حوله الكلبيون وأصبحوا من أصدق أنصار بني أمية. ومن قبائل قضاعة كذلك: أسد بن وبرة، وريّان بن حلوان، وبهراء، وبليّ، وأسلم، وحيدان، وخولان، وسعد هذيم، وجهينة، ونهْد، وسليح. وثمة خلاف بين النسّابين في تحقيق انتساب قضاعة إلى قحطان أو إلى عدنان.

والفرع الثاني من قبائل قحطان هو كهلان، وإليه ينتمي جلّ القبائل القحطانية، ويتفرع كهلان إلى أصلين كبيرين هما:

مالك، وعريب ابنا زيد بن كهلان. فإلى مالك بن زيد بن كهلان تنتمي قبائل: الأزد، وهمدان، وألهان، وخثعم، وبجيلة. وإلى عريب بن زيد بن كهلان تنتسب قبائل خولان، والمعافر، وعاملة، وجذام، ولخم، وكندة، والأشعر، وطيّيء، ومذحج، وبلحارث بن كعب.

وأضخم قبائل كهلان قبيلة الأزد التي تتفرع منها قبائل كثيرة منها:

الأوس، والخزرج، وهما اللتان ألفتا كتلة واحدة بعد الإسلام عرفت بالأنصار، لنصرهم رسول الله e، ومن الأزد كذلك: قبيلة خزاعة، في قول بعض النسّابين، وعمران بن عمرو مزيقياء، وبنو مازن بن الأزد، وبنو عمرو بن الأزد، وبنو نصر بن الأزد، والهنو بن الأزد، ومن الأزد بنو جفنة الذين كان منهم أمراء الغساسنة بالشام.

والمجموعة الثالثة هي العرب المستعربة، وهم في نظر النسّابين قد أخذوا اللغة العربية عن القحطانية، ولهذا أطلقوا عليهم لفظ المستعربة. وهم ينتسبون جميعاً إلى نزار بن معد بن عدنان، ولذلك يطلق عليهم اسم القبائل العدنانية أوالمعدية أو النزارية، والنسّابون يجعلونهم من ولد إسماعيل بن إبراهيم، عليهما السلام.

وقد ولد نزار أولاداً أربعة هم: مضر، وربيعة، وإياد، وأنمار. وأضخم القبائل العدنانية قبيلة مضر، والجذم المضري يضم أعظم قبائل العرب وأشهرها، وهو يتفرع إلى فرعين كبيرين هما: إلياس بن مضر أو خندف، وقيس عيلان بن مضر.

وقبائل خندف ترجع كلها إلى أحد آباء ثلاثة هي: مدركة، وطابخة، وقمعة، أمهم خندف من قضاعة، فنسبوا إليها. فمن مدركة بن إلياس بن مضر قبائل: كنانة - ومنها قريش - وأسد، والهون، وهذيل.

وأشهر قبائل كنانة قبيلة قريش التي أنجبت محمداً رسول الله e، وهو من فرع هاشم بن عبد مناف، وإلى قريش ينتمي الخلفاء الراشدون، وبنو أمية، وبنو العباس، وآل البيت النبوي. ولم يعرف التاريخ قبيلة كان لها سلطان وملك أطول عهداً من قبيلة قريش.

ومن طابخة قبائل تميم، وضبة، والرباب، وعكل، وتيم، وعديّ، وثور، ومزينة، ومحارب. وأعظم هذه القبائل تميم، وهي قاعدة من أكبر قواعد العرب، وتتفرع فروعاً كثيرة منها: دارم، ويربوع، وبنو سعد، وعمرو بن تميم.

أما قمعة فتنسب إليها قبيلة خزاعة، ولكن أكثر النسَّابين يجعلون قبيلة خزاعة يمانية قحطانية.

والفرع الثاني من مضر هو قيس عيلان، وهي أضخم الجماعات القبلية العربية، وإليها تنتمي قبائل كثيرة كان لها شأن كبير في الأحداث السياسية. ومنها قبائل: عدوان، وأشجع، وعبس، وذبيان اللتان نشبت بينهما حرب داحس والغبراء المشهورة. وباهلة، وغنيّ، ومحارب، وسليم، وفهم، وهوازن، ومن هوازن: ثقيف، وبنو سعد، وبنو معاوية بن بكر بن هوازن، وبنو صعصعة بن معاوية بن بكر الذين تنتمي إليهم أشهر القبائل القيسية: بنو مرة، وبنو هلال، وبنو نمير، وبنو عامر، وبنو كلاب، وبنو محارب، وبنو كعب. ومن بني كعب قبائل الحريش: وجعدة، وقشير، وعقيل.

والجذم الثاني من أبناء نزار هو جذم ربيعة. وهذا الجذم يضم قبائل كثيرة أشهرها: قبيلتا بكر وتغلب اللتان نشبت بينهما حرب البسوس المشهورة، وعبد القيس، وعنز، وعنزة، والنمر بن قاسط. وأعظم قبائل ربيعة هي قبيلة بكر التي تتفرع فروعاً كثيرة منها: يشكر، وحنيفة، وعجل، وشيبان، وذهل، وتيم الله، وقيس بن ثعلبة، وضبيعة.

والجذم النزاري الثالث هو قبيلة إياد بن نزار بن معد بن عدنان، وكان لإياد كثرة عددية في العراق قبل الإسلام، وكانت لها وقائع كثيرة مع دولة الفرس.

وثمة قبيلة مختلف في نسبها هي قبيلة عك، فبعض النسّابين يجعلها عدنانية، وبعضهم يجعلها قحطانية. أما أنمار فمختلف في نسبها كذلك، ينسبها بعضهم إلى عدنان، وينسبها آخرون إلى قحطان.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أنساب العرب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الخير للتواصل :: الأقسام العامة :: منتدى الحوار العام-
انتقل الى: