منتديات الخير للتواصل

منتديات الخير للتواصل

منتديات الخير للتواصل والمواضيع الهادفة
 
الرئيسيةبسم اللهاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» نداء استغاثة من اخ من الجزائر
السبت ديسمبر 10, 2011 9:39 am من طرف dirah3

» منع الخيانة الزوجية قبل ان تبدأ
الجمعة أغسطس 19, 2011 7:30 am من طرف فارس الاسلام

» اقرءوا هذا الدعاء...
الجمعة أغسطس 19, 2011 7:25 am من طرف فارس الاسلام

» هارون الرشيد
الجمعة أغسطس 19, 2011 7:21 am من طرف فارس الاسلام

» نزار قباني
الجمعة أغسطس 19, 2011 7:03 am من طرف فارس الاسلام

» فضل سجدة الشكر
الثلاثاء يونيو 21, 2011 4:31 pm من طرف 

» هجرة الأدمغة
الجمعة أبريل 01, 2011 9:31 am من طرف 

» آدولف هتلر
الجمعة أبريل 01, 2011 8:14 am من طرف 

» التوتر و رائحة الجسم الكريهة
الإثنين مارس 07, 2011 4:28 am من طرف 

»  ظاهرة الصواعق
الثلاثاء مارس 01, 2011 4:57 am من طرف 

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
عدد الزوار
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 17 بتاريخ السبت مايو 29, 2010 3:19 am

شاطر | 
 

 البنغلادش....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




تاريخ التسجيل : 31/12/1969

مُساهمةموضوع: البنغلادش....   الأحد يناير 16, 2011 9:52 am



بنغلادش Bangladesh إحدى دول شبه القارة الهندية الواقعة في الجزء الجنوبي من القارة الآسيوية. وهي جمهورية مستقلة اسمها الرسمي جمهورية بنغلادش الشعبية، وهي إحدى دول الكومنولث البريطاني، منذ 18 نيسان عام 1972. وتبلغ مساحتها 144 ألف كم2، وعدد سكانها نحو 127118000 نسمة (عام 2000). نظام الحكم فيها رئاسي وعاصمتها «دكه».

كانت بنغلادش تؤلف إقليماً من باكستان يُعرف باسم باكستان الشرقية، وانفصلت عنها رسمياً في 22 كانون الأول عام 1971، وصارت جمهورية مستقلة.

تقع بنغلادش إلى الشمال من خليج البنغال في أقصى شرقي شبه القارة الهندية، بين خطي عرض 20درجة و30دقيقة و26درجة و15دقيقة شمالاً، وخطي طول 88 درجة و30دقيقة و92درجة و15دقيقة شرقي غرينتش، وتمتد أراضيها من الشمال إلى الجنوب مسافة 625كم ومن الغرب إلى الشرق مسافة 305كم. وحدودها الجنوبية بحرية حيث خليج البنغال تمتد على مسافة نحو 500كم، أما حدودها البرية فمعظمها (95٪ منها) مع الهند، التي تحيط بها من الغرب والشمال والشرق، باستثناء نحو 5٪ من حدودها البرية في الجزء الجنوبي الشرقي مع مينمار (بورمة سابقاً).

الأوضاع الجغرافية الطبيعية

التضاريس: باستثناء المنطقة التلية الواقعة في الجنوب الشرقي حول مدينة شيتاغونغ وتلال سِلهت في الشمال الشرقي، فإن الغالبية العظمى من أرض بنغلادش سهلية، وتتصف بأنها طميية (لحقية) دلتاوية، شكلتها الترسبات النهرية التي جلبتها أنهار الغانج وبراهمابوترا وسورما، وبانبساط سطحها وقلة ارتفاعها فوق مستوى سطح البحر الذي لايزيد عموماً على50 متراً. وتقسم أراضي بنغلادش إلى إقليمين تضريسيين هما:

أ ـ سهول الغانج ـ براهمابوترا: تمتد من الجنوب إلى الشمال نحو 480كم، ومن الشرق إلى الغرب نحو 305كم، وتؤلف الجزء الأكبر من الأراضي المنخفضة الواسعة التي شكلها نهرا الغانج وبراهمابوترا والمجاري المائية الصغيرة الأخرى. ولا يتجاوز ارتفاع معظم هذه السهول 15م، نصفها تقريباً يتعرض للغمر الجزئي أو الكلي في أثناء فيضان الأنهار، إبان فصل الأمطار الموسمية الصيفية.

وتقسم هذه السهول إلى ثلاثة أقسام:

1ـ سهول الغانج ـ براهمابوترا الطميية في الشمال؛ وهي الواقعة عموماً إلى الشمال من نقطة تلاقي نهر الغانج ونهر براهمابوترا، وهي أعلى من مستوى الفيضان، باستثناء المناطق القريبة من مجريي النهرين. وهذه السهول الفيضية هي أقدم السهول اللحقية التي تشكلت في بنغلادش، ويراوح ارتفاعها عموماً بين 15-30م فوق سطح البحر.

2ـ الدلتا القديمة في الغرب؛ وتقع إلى الجنوب من نهر الغانج، وتمتد بعض أراضيها إلى الهند، وتقطعها تفرعات نهرية كثيرة تفيض على الأراضي المجاورة صيفاً.

3ـ الدلتا الشرقية؛ وتضم وادي سورما والجزء الشرقي من الدلتا، وهي منطقة تتعرض سنوياً للفيضانات التي تغمر معظمها، وترمي الأنهار سنوياً كميات كبيرة من الترسبات في منطقة فيضها وفي مصباتها، مؤدية إلى تقدم الدلتا في البحر تقدماً نشيطاً. وبسبب الفيضانات السنوية فإن الترسبات الغنية بالغرين تنتشر فوق الأراضي التي غمرتها مياه الأنهار، مما يمنحها غطاء ترابياً سطحياً متجدداً، ويجعل أرض الدلتا ذات خصب مرتفع وإنتاجية عالية.

وتدعى المنطقة الجنوبية الحديثة التشكل من الدلتا، التي تكثر فيها المستنقعات والتفرعات المائية وتنتشر فيها غابات المانغروف باسم سوندربندز Sundarbans.

ب ـ تلال شيتاغونغ: وهي منطقة صغيرة المساحة في أقصى جنوب شرقي بنغلادش، تنتمي تضريسياً إلى إقليم التلال الشرقية في شبه القارة الهندية، وهي سلاسل من التلال المتوازية المنخفضة تمثل امتداداً جنوبياً لجبال أراكان يوما، ويصل ارتفاعها الأعظمي إلى 1200م، ويعبرها نهر كارنافولي غرباً إلى خليج البنغال. وتطل هذه السلاسل التلية غرباً على سهل ساحلي ضيق يفصلها عن ساحل خليج البنغال.

2ـ المناخ: مناخ بنغلادش مداري موسمي رطب ودافئ عموماً، فالشتاء دافئ نسبياً والصيف حار رطب، ودرجة الحرارة السنوية المتوسطة بين 23 و27درجة مئوية، وهي في دكه نحو 25درجة مئوية، وفي شيتاغونغ 24درجة مئوية. ومتوسط حرارة أكثر الشهور حرارة (حزيران) 29.3درجة مئوية في دكه و27.7درجة مئوية في شيتاغونغ، أما متوسط درجة حرارة أكثر شهور السنة برداً (كانون الثاني) فهو نحو 18.3درجة مئوية في دكه و18.5درجة مئوية في شيتاغونغ. والمدى السنوي للحرارة عموماً منخفض فهو في حدود 8-12درجة مئوية.

الأمطار موسمية صيفية عموماً، وإن كان لايخلو شهر من شهور السنة من الأمطار، غير أن المدة بين بداية شهر أيار ونهاية شهر أيلول تحظى بنحو 85٪ من الأمطار السنوية. ويعد شهرا كانون الأول والثاني أقل الشهور مطراً، وشهرا حزيران وتموز أكثرها مطراً. وتراوح كمية الأمطار السنوية في بنغلادش بين 150-400مم، وهي تتزايد عموماً من الجنوب والجنوب الغربي باتجاه الشمال والشمال الشرقي؛ فهي 1700مم تقريباً في مدينة خولنا في الغرب، تتزايد إلى 1850مم في دكه في الوسط وإلى 2750مم في شيتاغونغ، لتصل إلى أكثر من 4000مم في تلال سِلْهت في الشمال الشرقي، وإلى 3550مم في مدينة كوكس بازار جنوب شيتاغونغ.

والرياح السائدة جنوبية غربية صيفاً (الموسميات الصيفية) وشمالية شرقية شتاء (الموسميات الشتوية). وتبدأ الرياح الموسمية الصيفية المطيرة بالهبوب على بنغلادش منذ أوائل شهر حزيران، وتأخذ بالانحسار عنها في الأسبوع الثاني من تشرين الأول. وتقسم السنة عموماً في بنغلادش إلى ثلاثة فصول: فصل بارد نسبياً إلى دافئ، من منتصف كانون الأول حتى نهاية شهر شباط، وهو أقل الفصول مطراً، وهو فصل هبوب الموسميات الشمالية الشرقية. وفصل حار يمتد من آذار حتى أوائل حزيران، وأمطاره متوسطة، وهو فصل انتقالي من فصل الشتاء إلى فصل الصيف المطير، وفصل مطير يمتد من أوائل حزيران حتى منتصف كانون الأول.

وتتعرض بنغلادش سنوياً للأعاصير المدارية، التي يكون بعضها مدمراً، ومن أبرز الأعاصير إعصار عام 1970 الذي ضرب بنغلادش في يومي 11-12 تشرين الأول وأدى إلى مقتل نحو 300 ألف شخص، وخسائر مادية قدرت بأكثر من مليار دولار، وكذلك إعصار عام 1976 الذي أودى بحياة نحو 100 ألف شخص، وخسائر مادية فادحة، وإعصار نيسان عام 1991، الذي تسبب في موت أكثر من 139 ألف شخص، وترك نحو 10 ملايين شخص من دون مأوى، وخسائر مادية بملايين الدولارات.

المياه: يعبر أراضي بنغلادش كثير من الأنهار الكبرى، مثل نهر الغانج القادم من الهند، الذي يشكل في جزء من مجراه حداً بين بنغلادش والهند طوله 120كم، ويسير في أراضي بنغلادش مسافة 160كم قبل أن يلتقي نهر براهمابوترا القادم من الشمال والذي يعرف في أراضي بنغلادش باسم نهر جامونا، ليشكلا معاً مجرى مائياً واحداً يدعى نهر بادما، ويرفده بعد 150كم من نقطة الالتقاء نهر ماغنا القادم من الجزء الشمالي الشرقي من بنغلادش، ويصب الجميع في خليج البنغال. يضاف إلى ذلك نهر سورما الذي يجري في منطقة سِلْهت وتتجه مياهه نحو الغرب فالجنوب باتجاه وادي نهر مغنا. ومن الأنهار المهمة الأخرى في بنغلادش نهر كارنافولي في إقليم شيتاغونغ في جنوب شرقي بنغلادش الذي تتدفق مياهه من أقصى شمالي هذا الإقليم جنوباً، لينحرف مجراه غرباً باتجاه خليج البنغال، ويصب فيه إلى الجنوب مباشرة من مدينة شيتاغونغ. يضاف إلى ماتقدم مجموعة كبيرة من التفرعات النهرية والأقنية المائية خاصة في الجزء الغربي من الدلتا الواقع جنوب الغانج، والروافد النهرية في الشمال.

وتكثر المستنقعات والبرك المائية في الجزء الأوسط والأدنى من البلاد، وكذلك في منطقة سلهت في الشمال الشرقي في فصل الشتاء، في حين تكاد الدلتا الدنيا تصبح في فصل الصيف، موسم الفيضانات، بحيرة مائية تتخللها بعض الجزر التي تقوم فوقها التجمعات البشرية. والنهر الوحيد الذي تمت الاستفادة منه واستثمار مياهه نهر كارنافولي في إقليم شيتاغونغ حيث شيد عليه سد ضخم إلى الشمال من شيتاغونغ بنحو 43كم، مشكلاً خلفه بحيرة مائية كبيرة، ومولداً طاقة كهرمائية ضخمة، إضافة إلى دوره التنظيمي، وأهميته الزراعية.

النبات والحيوان: تغطي الغابات نحو سدس مساحة البلاد، وتمثل بقايا النبات الطبيعي. وتوجد في غابة تلال شيتاغونغ المدارية الرطبة الدائمة الخضرة التي تتحول إلى غابة متساقطة الأوراق في أقل القطاعات مطراً، وتتميز بكثرة أشجار الخيزران (البامبو)، وكذلك غابة مادهويور إلى الشمال من مدينة دكة وشرق مجرى براهمابوترا، وهي غابة رطبة متساقطة الأوراق بوجه عام، وتمتاز بكثرة أشجار السال والساج Teak. كما تنتشر غابات القرم (المنغروف) في الأراضي المستنقعية في جنوبي البلاد، على طول ساحل خليج البنغال، حيث التربة طينية والأرض منخفضة ومغمورة بالمياه، وتدعى تلك المنطقة «سونداربان«. وإضافة إلى ماتقدم تسود الحشائش في بعض الأجزاء من شمالي البلاد.

والحيوانات البرية وفيرة ومتنوعة منها: النمور والفهود، والفيلة الآسيوية، وأنواع أخرى من الحيوانات المفترسة والطيور والزواحف.

الأوضاع الجغرافية البشرية

ينتمي سكان بنغلادش سلالياً إلى العرق الميلاني الهندي الذي هو فرع من العرق القفقاسي، ويتصف السكان بالبشرة القاتمة نوعاً ما والشعر الأسود الناعم والمنسدل، مع قصر الرأس (من الأعلى، طول الجمجمة يساوي عرضها تقريباً).

يتكلم غالبية السكان اللغة البنغالية التي تمثل الفرع الشرقي من الأسرة اللغوية الهندية الآرية. كما يتكلم بعض البنغلادشيين اللغة الأوردية التي تمثل اللغة الرئيسية في الباكستان، وهؤلاء معروفون باسم البيهار، نسبة إلى إقليم بيهار الهندي، الذي وفدوا منه بعد التقسيم، وهم مسلمون. ويتكلم السكان في المناطق التلية الشرقية والشمالية الشرقية لغات أخرى تنتمي إلى الأسرة اللغوية التبتية - البورمية.

يدين نحو 85٪ من سكان بنغلادش بالإسلام، وهو دين الدولة الرسمي. وماتبقى يدينون بالهندوسية الهندية، ويتمركزون في الأجزاء القريبة المجاورة لولاية البنغال الهندية، إضافة إلى سكان إقليم شيتاغونغ في أقصى جنوب شرق بنغلادش، الذين ينتمون إلى مجموعة قبائل الشاكما والمردونغ والوشاي والكوكي والتيبرا والمرو، وهم يدينون بالبوذية، ويعيشون حياة بدائية، ويعملون في الزراعة التقليدية وصيد الطيور. وهناك نسبة قليلة من السكان تدين بالمسيحية. وسكان بنغلادش في تزايد مطّرد؛ فقد كان عددهم نحو 42 مليون نسمة عام 1950، ارتفع العدد إلى نحو 89 مليون نسمة عام 1980، وهم اليوم يزيدون على 127 مليون نسمة. وهذا يعكس نسبة النمو المرتفعة التي هي نتيجة لمعدلات المواليد العالية (نحو 45 بالألف)، في حين تراوح نسبة الوفيات بين 15و17 بالألف، وهذا يعني أن معدل الزيادة في حدود 28-30 بالألف. ونسبة الوفيات عموماً مرتفعة بسبب سوء التغذية والمجاعة وتفشي الأمراض الكثيرة التي تودي سنوياً بحياة أعداد كبيرة، مثل أمراض الملاريا والكوليرا والسل. فبنغلادش تعاني اكتظاظاً سكانياً لا مثيل له في أي دولة من دول العالم، إذ تتجاوز الكثافة السكانية المتوسطة 800 نسمة/كم2. ويعكس الهرم السكاني توزع الفئات العمرية التي تدل على شباب الشعب البنغلادشي، إذ إن نحو 55% من السكان ضمن الفئة العمرية 15-65 سنة، ونحو 4% تزيد أعمارهم على 65 سنة، والباقي أعمارهم دون 15 سنة. ونسبة التعليم منخفضة فهي في حدود 25٪ للذكور و13٪ للإناث. وتضم بنغلادش ست جامعات.

وبنغلادش دولة ريفية، يعيش نحو 90% من سكانها في الريف، والباقي في المدن. وريف بنغلادش فقير جداً، وقراها في غالبيتها تتألف من أكواخ مستطيلة مغطاة بالقش.

ومن أهم التجمعات البشرية:

ـ دكة: عاصمة البلاد، وأكبر تجمع بشري في بنغلادش. تقع قريبة من تلاقي فرعين قديمين من فروع نهر براهمابوترا. يبلغ عدد سكانها نحو 3.5مليون نسمة. وقد التحمت بجارتها مدينة نارايانغي الواقعة عند التقاء مجرى براهمابوترا القديم ونهر ماغنا، والتي تعد الميناء الرئيسي لدكة، وهي مركز صناعة الجوت (قنب كلكوتة) في البلاد. وتؤلف مع دكة مجمعاً مدنياً ضخماً. ودكة المركز الإداري والسياسي والتجاري في بنغلادش.

ـ شيتاغونغ: ثانية مدن بنغلادش بعدد سكانها البالغ نحو 2 مليون نسمة. وهي مدينة صناعية، وميناء تصدير الجوت والشاي في البلاد. وبقربها مصنع لإنتاج الورق من أشجار البامبو، يعد الأضخم في آسيا المدارية. وأهميتها انبثقت من موقعها على خليج البنغال عند مصب نهر كارنافولي.

ـ خولنا: ثالثة مدن بنغلادش سكاناً (600 ألف نسمة) وهي مركز صناعة عيدان الكبريت، وتقع في الدلتا الغربية.

ـ باريسال: تقع إلى الشرق من خولنا بنحو 120كم. عدد سكانها نحو 150 ألف نسمة. وهي مركز «ترانزيت» بين مصب الغانج ـ براهمابوترا وميناء شيتاغونغ.

ـ ومن المدن المهمة الأخرى: راجشاهي التي تقع على نهر الغانج (300 ألف نسمة) وميمنسينغ الواقعة على مجرى براهمابوترا القديم (100 ألف نسمة) وكوميلا (164 ألف نسمة) الواقعة في أقصى شرقي البلاد، وسلهت (114 ألف نسمة) الواقعة على نهر سورما في الشمال الشرقي، ومدينة كوكس بازار الساحلية ذات الأهمية السياحية والواقعة على خليج البنغال إلى الجنوب من شيتاغونغ بنحو 120كم.

الأوضاع الجغرافية الاقتصادية

اقتصاد بنغلادش ضعيف، وإمكانياتها محدودة، وأرضها القليلة المساحة، قياساً بعدد سكانها، مستثمرة برمتها تقريباً، وهو اقتصاد يكاد أن يكون أحاديا لكونه مرتكزاً على نشاط اقتصادي واحد هو الزراعة.

الزراعة: إن مايقارب 70٪ من دخل بنغلادش القومي يأتي من الزراعة، ونحو 80٪ من القوة العاملة تعمل في الزراعة. والزراعة كثيفة في معظم أراضي بنغلادش نتيجة ضغط السكان وحاجتهم إلى استثمار كل شبر من الأرض، وتفتت الملكية الزراعية، لكون نحو 80٪ من العائلات الريفية لاتملك العائلة الواحدة أكثر من 1.2 هكتاراً، ونحو10٪ من العائلات تملك الواحدة مابين 3-5 هكتار، وهناك نحو1٪ من العائلات لاتملك أي أرضٍ، وهناك مانسبته نحو 5% يملكون مساحات شاسعة، وتزيد ملكية الواحد منهم على عشرة هكتارات. وهذا كله جعل الزراعة متخلفة وذات إنتاجية منخفضة.

أما أهم الحاصلات الزراعية فهي:

ـ الأرز: وهو المحصول الرئيسي في البلاد، لكونه مادة الغذاء الأساسية لملايين السكان. ويحتل الأرز نسبة 85٪ من الأراضي الزراعية. ويزرع على مدار السنة على ثلاثة مواسم: أرز صيفي ـ ويدعى باسم أرز أوس Aus ـ ويجنى في تموز أو آب، وأرز خريفي ـ ويدعى باسم أرز أمون Amon ـ وهو أرز مغمور بالمياه يجنى في تشرين الأول والثاني، وأرز شتوي ـ ويدعى باسم أرز بورو Boro ـ ويزرع في كانون الأول ويجنى في نيسان. ويصدر جزء من محصولي أرز أوس وأمون، مع أن إنتاج بنغلادش من الأرز الذي يبلغ سنوياً نحو 25 مليون طن لايكفيها، مما يجعلها تستورد أرزاً رخيصاً بدلاً من الأرز الذي يصدر، وتنتشر زراعة الأرز في عموم البلاد، مع تركزها في جنوبي وشمالي غربيها محصولاً وحيداً.

ـ الجوت: وهو أهم محصول نقدي تجاري في بنغلادش، تنتشر زراعته في مساحة من الأرض تبلغ 880 ألف هكتار، وإنتاجه السنوي يزيد على مليون طن، أي نحو 75٪ من الإنتاج العالمي، وهي بذلك تحتل المرتبة الأولى في إنتاج الجوت الذي تسود زراعته خاصة في الجزأين الأوسط والشمالي من البلاد.

ـ الشاي: يزرع الشاي في بنغلادش في الجزء الشمالي الشرقي من البلاد في إقليم سِلهت، وذلك في المناطق المرتفعة من هذا الإقليم، وتنتج بنغلادش سنوياً نحو 35 ألف طن، مما يزيد على الاستهلاك، ويصدر قسم منه.

ـ قصب السكر: وتنتج منه بنغلادش أكثر من 7 ملايين طن، يستخرج منها مايزيد على 160 ألف طن سكر.

وهناك محاصيل أخرى متنوعة منها التبغ والسمسم والموز والمانغا والأناناس.

والثروة الحيوانية في البلاد وفيرة ومتنوعة يبلغ إجماليها نحو 30 مليون رأس، ومنها البقر والجاموس والمعز، وقليل من الضأن لعدم ملاءمة المناخ الرطب، لكن الحيوانات هزيلة وإنتاجها قليل. ومياه بنغلادش النهرية والمحيطية (مياه سواحل خليج البنغال) تحتوي على ثروة سمكية كبيرة، يصاد منها سنوياً نحو 800 ألف طن، منها نحو 80٪ يأتي من المياه النهرية العذبة.

الصناعة: الصناعة في بنغلادش ضعيفة نسبياً، مع أنها تمتلك المقومات الضرورية لقيام صناعة متطورة ومتنوعة، ممثلة في اليد العاملة الوفيرة والرخيصة، وتوافر الكثير من موارد الطاقة والثروة المعدنية؛ منها الغاز الطبيعي في إقليم سِلهت، والفحم الحجري قرب الحدود الشمالية، والبترول الخام بكميات محدودة، إضافة إلى الملح الصخري والحجر الكلسي والكاولين واليلمينيت والمونزيت والزيركون. ومما أعطى دعامة لقيام الصناعة إنتاج الطاقة الكهربائية من مجموعة المحطات الحرارية المنتشرة في البلاد، والمحطة المائية المقامة على نهر كارنافولي.

والصناعة الرئيسية في بنغلادش هي صناعة غزل الجوت ونسجه في دكة وضاحيتها نارايانغي وخولنا وشيتاغونغ، إضافة إلى صناعة غزل القطن المستورد ونسجه. ومن الصناعات الأخرى صناعة الحرير في دكة، وصناعة السكر وقشر الأرز والتبغ في دكة وشيتاغونغ، وصناعة عيدان الكبريت في دكة وخولنا وشيتاغونغ، وصناعة الورق من أخشاب البامبو في بلدة شاندراغونا قرب شيتاغونغ. وصناعة بناء السفن والزجاج والأسمدة والإسمنت.

تمتلك بنغلادش شاطئاً ساحلياً طويلاً وجميلاً وخاصة عند كوكس بازار، وهو زاخر بالمنشآت السياحية، كما أن مدينتي دكة وشيتاغونغ من مناطق الجذب السياحي الدولي المهمة.

التجارة والنقل: الميزان التجاري في بنغلادش خاسر، وتعتمد البلاد على المساعدات الخارجية في تنمية اقتصادها، وخاصة البنك الدولي والولايات المتحدة ودول الخليج العربي، فقيمة صادراتها لاتزيد على ثلث قيمة وارداتها. وتتألف صادراتها من: الجوت الخام ومنتجاته (77٪) والجلود الخام والمدبوغة والمصنعة، والشاي والسمك. وتتجه معظم صادراتها إلى الولايات المتحدة وبورتوريكو وروسية والمملكة المتحدة وإيطالية واليابان. أما وارداتها فتتمثل في: المعدات الهندسية والكهربائية، والآلات، ووسائط النقل وتجهيزاتها، والمصنوعات الكيمياوية، والعقاقير والأدوية، والقمح والأرز، والوقود المعدني وزيوت التشحيم، ومصادرها الرئيسية هي: اليابان والولايات المتحدة وبورتوريكو والمملكة المتحدة.

والعملة الرئيسية المتداولة في البلاد هي: التاكا Taka وتقسم التاكا الواحدة إلى 100بيزا Paisa. وقد أدخلت هذه العملة في الاستعمال عام 1972 لتحل محل الروبية الباكستانية.

وتمتلك بنغلادش شبكة من الخطوط الحديدية طولها نحو 4000كم، إضافة إلى شبكة من الطرق البرية معظمها ترابي. غير أن الطرق المائية الداخلية النهرية متطورة ويبلغ طولها نحو 8000كم، وتضم خمسة موانئ نهرية رئيسية، وميناءين بحريين. وفي بنغلادش ثلاثة مطارات دولية في دكة وشيتاغونغ وكورميتولا.

الأحوال الاجتماعية

بنغلادش واحدة من أفقر عشر دول في العالم، لا يزيد فيها متوسط دخل الفرد سنوياً على 120 دولاراً. ويعاني معظم الشعب نقصاً في الغذاء وسوءاً في التغذية، والأحوال الصحية سيئة، والأمراض كثيرة ومتنوعة، والبطالة متفشية، والأمية نسبتها كبيرة جداً. والهجرة نحو الخارج بحثاً عن العمل، لذا كثرت جموع المهاجرين البنغلادشيين في أسواق العمالة في دول الخليج العربي.

المشكلات التي تعانيها بنغلادش

إن أهم مشكلات بنغلادش الاكتظاظ السكاني الذي تعيشه، والذي لايتناسب مطلقاً مع موارد البلاد وإمكاناتها، والمشكلة السكانية في حالة تفاقم مستمر نتيجة النمو السكاني المرتفع. ومما يزيد من تعاظم المشكلات هو التعرض المستمر للكوارث الطبيعية من فيضانات وأعاصير مدارية التي تضرب مناطقها الساحلية الجنوبية ملحقة بها الخراب والدمار.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
البنغلادش....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الخير للتواصل :: أقسام الترفيه :: السياحة والسفر-
انتقل الى: